اليوم السبت 16 ديسمبر 2017 - 12:57 مساءً
أخر تحديث : الثلاثاء 8 أغسطس 2017 - 12:36 مساءً

عبد الإله بنكيران يعود بقوة الى المشهد السياسي

عاد عبد الإله بنكيران بقوة إلى المشهد السياسي حيث تم استقباله بالهتافات والتصفيق وترديد شعار “الشعب يريد ولاية ثالثة” من طرف أنصاره وأتباعه خلال المؤتمر الثالث عشر لشبيبة حزب العدالة والتنمية المنعقد بفاس والذي اشرف على افتتاحه يوم أمس هو بصفته أمينا عاما للحزب وسعد الدين العثماني رئيس المجلس الوطني وعدد من الشخصيات والوفود القادمة من مجموعة من الدول لحضور فعاليات هذا المؤتمر. .

وخلال هذا المؤتمر خرج عبد الإله عن صمته الذي دام طويلا، وفي معرض كلامه تطرق بنكيران للمراحل التي مر منها الحزب مند تأسيسه سنة 1992 والعقبات التي تعترض سبيله وما حل به من ازمات وما تعرض له من مضايقات بحيث ان هناك من طالب بحله بعد الأحداث الإرهابية الأليمة ليوم 16 ماي 2003 التي استهدفت مدينة الدار البيضاء لكن بفضل جلالة الملك بقي الحزب مستمرا حسب بنكيران ، وكما قال انه مستعد أن يؤدي الضريبة التي يؤديها أي حامل للأفكار وقال بأن السجن لا بخيفه، وشن هجوما عنيفا على حزب البام الذي اتهمه بمحاولة الهيمنة على المشهد السياسي بالمغرب، الحزب الذي تأسس سنة 2008 و سنة 2009 تصدر كل النتائج حسب قوله… مرورا بما سمي بالبلوكاج ولم يخفي تاسفه على ما تعرض له خلال خمسة أشهره والطريقة التي فرض بها عليه حزب الاتحاد الاشتراكي والذي فاز برئاسة مجلس النواب وهو الحزب الذي لم يحصل الا على عشرين مقعدا …..

وكما تحدث عن واقع االبلاد المؤلم الذي لم يعد يتحمل الصمت ولم يفوت الفرصة ووجه رسائل مشفرة الى الطبقة السياسية وقيادة حزبه ووجه انتقادا لادعا لرئيس الحكومة سعد الدين العثماني، حيث قال عن خطاب العرش بأن الوضع لا يبعث على الارتياح ولا يمكن لأحد أن يسمع التوبيخ والكلام القاسي الذي كان في خطاب الملك ويفرح به إلا إذا كان شخصا يحتاج إلى زيارة طبيب نفساني مثل سعد الدين العثماني، وقال كذلك بأن خطاب الملك كان قاسيا على الأحزاب السياسية والادارة لذا وجب على كل واحد طرح السؤال على نفسه، هل ما جاء في الخطاب يهمني ام لا؟ وقال بأنه يجب طي صفحة الماصي والعمل من أجل مصلحة الوطن وذلك في إطار الإصلاح مع جلالة الملك.

أوسمة : , ,

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

ان جريدة سوس اليوم الالكترونية تحتفظ بحقها في نشر او عدم نشر اي تعليق لا يستوفي شروط النشر وتشير الى ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة جريدة سوس اليوم الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً. شروط النشر: ان جريدة سوس اليوم الالكترونية تشجّع قرّاءها على المساهمة والنقاش وابداء الرأي وذلك ضمن الاطار الأخلاقي الراقي بحيث لا تسمح بالشتائم أو التجريح الشخصي أو التشهير. كما لا تسمح جريدة سوس اليوم الالكترونية بكتابات بذيئة او اباحية او مهينة كما لا تسمح بالمسّ بالمعتقدات الدينية او المقدسات.

المرجو الاجابة لنتأكد انك لست روبو *
Time limit is exhausted. Please reload CAPTCHA.